2022-05-30

جامعة نزوى تنظم ندوة علمية في الهباء الجوي في الشرق الأوسط بالتعاون مع وكالة ناسا (NASA)


 

دائرة الإعلام والتسويق

 

نظمت جامعة نزوى ندوة علمية بعنوان: "تآزر القياسات الأرضية وقياسات الأقمار الصناعية لرصد الهباء الجوي فوق الشرق الأوسط"، تحت رعاية الدكتور عيسى بن سليمان العامري، عميد كلية العلوم والآداب بجامعة نزوى، وذلك يوم الخميس الموافق 21 أبريل 2022.

 

وتعد هذه الندوة العلمية الأولى في سياق الندوات التي تقيمها جامعة نزوى للتوعية بمخاطر التلوث الجوي بالتعاون مع وكالة ناسا (NASA). وتحدث الدكتور باتيل كومار (Dr. Piyushkumar N. Patel) من مختبر Jet Propulsion التابع لوكالة ناسا في الولايات المتحدة الأميركية عن ظاهرة الاحتباس الحراري العالمية التي أثرت سلبًا على مستويات التلوث في المنطقة؛ مما قد يسبب تأثيرات بيئية وصحية. وقد أكد على أن تلوث الهواء يعد الآن أكبر تهديد للصحة البيئية في العالم، إذ يتسبب في وفاة سبعة ملايين إنسان في العالم كل عام. ويزيد من احتمالية انتشار الأمراض والأوبئة، كالربو والسرطان وأمراض الرئة وأمراض القلب. كما تناولت الندوة العلمية النتائج المثيرة للاهتمام لدراسة جودة الهواء والمناخ في الشرق الأوسط في الأعوام [2002-2019].

 

الجدير ذكره أن الندوة العلمية تعد جزءًا من مشروع بحثي مشترك بين جامعة نزوى ممثلة بالدكتور بيجو داياناندان -الأستاذ المشارك فى شعبة الفيزياء- والدكتور عيسى العامري -الأستاذ المشارك في العلوم البيولوجية- وبين وكالة ناسا (NASA) في الولايات المتحدة ممثلة في الدكتور باتيل كومار -عالم المناخ في مختبر Jet Propulsion التابع لوكالة ناسا في الولايات المتحدة الأميركية- وهو مشروع ممول من برنامج التمويل المؤسسي المبني على الكفاءة في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار بسلطنة عُمان.

 

ويسعى المشروع البحثي للتوصل إلى معدلات التلوث التي يسببها الهباء الجوي؛ بقياسها من طريق الأقمار الاصطناعية ومحطات الرصد المحلية والتحاليل المخبرية لقياس الجزيئات الضارة التي تحملها الذرات في المناخ الجوي، التي يمكن أن توفر فرصًا لصناع القرار لمراجعة السياسات التي لا تقلل فقط من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بل تحسن جودة الهواء وترتقي بالصحة البيئية في الشرق الأوسط.