السنة 18 العدد 175
2023/01/01

 

جلسات علمية ومعرض مصاحب جسّد شعار اليونسكو: العربية لغة الشعر والفنون ...

جامعة نزوى تحتفي بأبي سرور الجامعي شاعرا أديبا في ذكرى اليوم العالمي للغة العربية

 


 

 

الدكتور مسعود الحديدي رئيس قسم اللغة العربية:

اختيار شخصية الشاعر الأديب الألمعي أبي سرور الجامعي تكريما لإسهاماته في الحراك العلميّ والدينيّ والأدبيّ

ترك الشيخ آثارًا إبداعيّة أدبيّة عالية الجمال ودواوين شعريّة تتغنّى بالإنسان والوطن والدين

 

 

بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية، افتتحت كلية العلوم والآداب ممثلة في قسم اللغة العربية الإثنين الموافق 25 ديسمبر 2023م، فعالية احتفاء عنوانها: "إسهامات الشيخ القاضي الأديب الشاعر أبي سرور الجامعي في اللغة والأدب"؛ وذلك في قاعة الشهباء بالحرم المبدئي للجامعة، تحت رعاية سعادة الدكتور علي بن ناصر الحراصي، عضو مجلس الشورى ممثل ولاية نزوى، وحضور الأستاذ الدكتور أحمد بن سليمان الحراصي، نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي والعلاقات الخارجية، وجمع من المهتمين من الأكاديميين وطلبة العلم.

وكعادة جامعة نزوى في تقدير جهود روّاد الأدب واللغة والفكر في عمان، تبنّى قسم اللغة العربية بكلية العلوم والآداب الاحتفاء بشخصيّة أبي سرور بوصفه شاعرًا ومَعلمًا عمانيًّا علميًّا ودينيًّا وأدبيًّا وفكريًّا، إذ إنّ محوريّة هذه الشخصيّة الأدبيّة الراقية ذات نكهة خاصّة، إذ لا تتجلّى في الدراسات التي يعرضها الباحثون فحسب، ولكنّها ستأخذ منحًى جماليًّا آخر يشترك فيه قسم اللغة العربيّة مع شعبة الفنّ بقسم التربية والعلوم الإنسانية بالجامعة، ذلك أنّ الاهتمامات الشعريّة للشيخ أبي سرور ستترجمها إبداعات باللون والريشة وتحوّل قصائده إلى جداريّةٍ فنّيّة؛ تترجم هذه المبادرة الشعار الذي تبنته اليونيسكو لاحتفاليّتها باليوم العالمي للغة العربية لعام 2023م، هو: "اللغة العربيّة: لغة الشعر والفنون".

 

 

وقد تضمّن برنامج الفعالية أربع جلسات، انطلقت جلسته الافتتاحية بتلاوة آيات من كتاب الله الذي أنزله الله بلسان عربي مبين، وعرض فيلم الجامعة، ثم كلمة رئيس قسم اللغة العربية الدكتور مسعود بن سعيد الحديدي احتفاء بهذه المناسبة، ومما جاء في كلمته، التي رحّب في مستهلها بأسرة الشيخ القاضي الشاعر الأديب الأريب أبي سرور الجامعي: "لقد دأب قسم اللغة العربية بكلية العلوم والآداب بجامعة نزوى أن يحتفي بهذه المناسبة سنويا لتعزيز قيم اللغة الحضارية وهويتها في نفوس أبنائها، وفي كل عام يقترن الاحتفاء بهذه المناسبة بشخصية أدبية مرموقة لها مكانتها في الساحة الأدبية العمانية، وفي هذا العام وقع الاختيار على شخصية الشيخ القاضي الشاعر الأديب الألمعي أبي سرور الجامعي، وذلك تكريما من الجامعة لإسهاماته في تفعيل الحراك العلميّ والدينيّ والأدبيّ في سلطنة عمان حتّى صار منارةً معرفيّة تنهل منها الأجيال". وأضاف في حديثه عن شخصية الحدث: "ترك مؤلّفاتٍ كثيرة في شتّى فنون علوم الدين واللغة العربيّة، كما ترك آثارًا إبداعيّة أدبيّة عالية الجمال ودواوين شعريّة تتغنّى بالإنسان والوطن والدين، وحصل على جوائز تقديريّة مختلفة، وتجسيدا لمحور احتفائية هذا العام (اللغة العربية: لغة الشعر والفنون) فقد قامت مجموعة طلابية بالشراكة مع قسم التربية والعلوم الإنسانية بتجسيد بعض قصائد الشيخ أبي سرور الجامعي إلى لوحة فنية ستعرض عليكم ضمن فقرات هذا الحفل".

وأكد الدكتور الحديدي على أن اللغة العربية ليست لغة للتواصل فحسب؛ بل إنها لغة الدين والمبادئ والقيم والأخلاق والعادات والتقاليد. يقول: "فهي لغة اختارها الله لأن تكون وعاء لكتابه العزيز القرآن الكريم الذي خاطبت نصوصه العالمين فهي تجسد وحدتنا الإسلامية والعربية؛ لذا ونحن نعايش أحداث غزة وفلسطين فإنّ هذه اللغة توجب علينا نصرة أهلنا في فلسطين، وتوجب علينا الذود عن حياض المسجد الأقصى والأرض المقدسة المباركة، وهذا الوجوب هو تشترك فيه مسؤولية دينية وأخرى قومية".

ودعا رئيس قسم اللغة العربية في كلمته إلى استراتيجية مجتمعية توجب التقيّد بها، وتعاقب التعدي عليها؛ توافقا مع رؤية عمان 2040م؛ وذلك من طريق الحث على أهميتها وفضلها في حديثه: "إن اللغة (كائن حي) يتشكل ويتطور، تموت فيها بعض الكلمات، وتولد أخرى، وتتحور أخرى، في حركة دائبة لا تتوقف، نتيجة لاختلاط الناس بعضهم بعضا، ونتيجة للثورة الصناعية والتقنية والاقتصادية في العالم؛ لذا فقد باتت مسؤولية عظيمة اتجاه اللغة العربية في الحفاظ عليها، وهذه المسؤولية ليست حصرا في أفراد اللغة بل تتوسع لتكون مسؤولية قومية مشتركة تتولاها جامعة الدول العربية وحكومات الدول العربية والمؤسسات العامة والخاصة فيها، وذلك بوضع سياسات وخطط لغوية؛ تفرض على الأفراد والمؤسسات الالتزام بها، وتجرم التعدي عليها، وهذا ما تستهدفه رؤية عمان 2040م، التي تسهر الحكومة على تطبيقها بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم حفظه الله ورعاه وسدد خطاه".

 

 

 

بعدها قدّمت قراءة شعرية عن اللغة العربية للشيخ الشاعر الأديب الأريب هلال بن سالم السيابي. وضمت الجلسة الافتتاحية مشاركة طلبة الجامعة في مناظرة علمية عنوانها: "تعريب العلوم: حقيقة أم أسطورة؟"، وشارك الشاعر زاهر بن سعيد السابقي، طالب في برنامج الدراسات العليا بالقسم، بقراءة شعرية. وبالتعاون بين قسم التربية والدراسات النفسية وقسم اللغة العربية، دُشّنت بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية، جدارية عمان الحياة والمعرض الفني؛ إذ أزاح الدكتور علي الحراصي، راعي الحفل، بمعية الأستاذ الدكتور أحمد الحراصي، والدكتور مسعود الحديدي الستار عن هذه الجدارية الفنية التي تجسد علاقة الشعر بالفن، وعنوانها: "اللوحة القصيدة"، ضمن برنامج المعرض المصاحب للندوة في قاعة الأنشطة الطلابية.

الندوة العلمية لفعالية "إسهامات الشيخ القاضي الأديب الشاعر أبي سرور الجامعي في اللغة والأدب" انطلقت في جلستها الأولى بعنوان: (شهادات في حق الشيخ القاضي الأديب الشاعر أبي سرور الجامعي)، أدارها الدكتور سالم بن علي البوسعيدي، أستاذ في القسم، وتحدّث في سياقها كل من: الشيخ الشاعر الأديب هلال ين سالم السيابي، والشيخ الأديب أحمد بن عبدالله الفلاحي، والأستاذ الدكتور محمود بن مبارك السليمي، والأستاذ الأديب عبد الحميد بن عبدالله الجامعي. 

 

 

 

وقُدّمت في الجلسة العلمية الثانية، التي أتت بعنوان: "دراسات لسانية في شعر الشيخ أبي سرور الجامعي ومنظوماته الشعرية"، أربع أوراق عمل، الأولى للأستاذ الدكتور سعيد جاسم الزبيدي، وموضوعها: "تعليقات على ألفية أبي سرور الجامعي في النحو". والثانية للأستاذ الدكتور محمد إسماعيل بصل، وموضوعها: "قراءة سيميائية في (عمانيات) لفضيلة الشيخ القاضي أبي سرور الجامعي". وتناول الدكتور يعقوب بن سالم آل ثاني في الورقة الثالثة للجلسة موضوع: "الاختيارات النحوية في نحوية أبي سرور الجامعي". فيما ناقش الدكتور سالم بن سعيد البوسعيدي، في ورقته عنوان: "الشعر التعليمي عند أبي سرور الجامعي وتجلّياته". وقد أدار الجلسة الدكتور عيسى عبد الشافي المصري. 

واختتم برنامج الندوة العلمية للفعالية في الجلسة العلمية الثالثة التي أدارها الأستاذ الدكتور هاني إسماعيل أبو رطيبة، بعنوان: "دراسات أدبية ونقدية في شعر أبي سرور الجامعي" شارك فيها كل من: الأستاذ الدكتور فليح مضحي السامرائي، والدكتورة شفاء محمد عبد الله، والأستاذ الدكتور عيسى بن محمد السليماني، والدكتور محمود بن ناصر الصقري، والدكتور عيسى بن سعيد الحوقاني، والأستاذ خالد علي إبراهيم. وقد كانت عناوين ورقاتهم تتابعا: "بنية الغزل تشكيلا شعريا: دراسة في ديوان أبي سرور الجامعي"، "صورة الوطن والمرأة في مدونة أبي سرور الشعرية"، "فلسطين في شعر أبي سرور الجامعي"، "شعرية المطالع والخواتيم في منظومة (الفقه في إطار الأدب) لأبي سرور الجامعي".

 

 

 

الجدير بالذكر أن المعرض المصاحب للفعالية، ناسب احتفاء اليونسكو باليوم العالمي للغة العربية هذا العام 2023م (لغة الشعر والفنون)؛ فضمّ أعمالا فنية مختلفة لطلبة الفنون بقسم التربية، مثل: التشكيل بالمعادن، والرسم، والتصوير بالألوان، والتشكيل بالجلد، والطباعة، ومشغولات الجواهر والحلي.

إرسال تعليق عن هذه المقالة