السنة 16 العدد 143
2021/04/01

حوار: إشراقة

 

تعلم في مدارس مدينة نزوى: الابتدائية (سلطان بن سيف) والإعدادية (البشير بن المنذر) والثانوية أبو عبيدة الثانويّة، وأنجز مراحله التعليمية النظامية عام 1989م. ودرس النحو عبر ألفية ابن مالك مع والده الشيخ يحيى بن أحمد، رحمه الله، في فترة الدراسة الثانوية والجامعية، وقد كان يختلف على مجلس الشيخ سعود بن سليمان الكندي، ويقرأ معه في كتب الأدب العربي وتاريخ العرب. في السطور القادمة سنتعرف في لمحات مضيئة على سيرة الدكتور محمود بن يحيى الكندي، أستاذ الفلسفة في اللغة العربيّة وآدابها بقسم اللغة العربية في جامعة نزوى.

 

محطات علميّة

يصف الدكتور محمود الكندي مشوار دراساته العليا بقوله: "تخرجت في مرحلة البكالوريوس من كلية التربية قسم اللغة العربيّة في جامعة السلطان قابوس عام 1993م، وتخرجت بدرجة الماجستير في اللغة العربيّة وآدابها كذلك في جامعة السلطان قابوس عام 2003م، ثم تخرجت عام 2015م بدرجة الدكتوراة في تخصص الفلسفة في اللغة العربيّة وآدابها (تحليل الخطاب) من جامعة السلطان قابوس". ولم ينس دراسته للنحو في برنامج الإجازة العليا في العلوم الإسلاميّة واللغة العربيّة بجامع نزوى تحت إشراف الأستاذ الدكتور الشيخ إبراهيم بن أحمد الكندي، رحمه الله تعالى.

 

الخبرة العمليّة

عمل الدكتور الكندي بادئ ذي بدء معلما للغة العربيّة بوزارة التربية والتعليم بين عامي 1993-2000م، ثمّ مشرفا تربويا بوزارة التربية والتعليم بمحافظة الداخليّة من عام 2000 إلى 2015م. واشتغل في لجان تأليف مناهج اللغة العربيّة بوزارة التربية، ومراجعتها، وشارك في أثناء عمله في وزارة التربية والتعليم في لجان وضع الامتحانات بالوزارة، وتصميم وتنفيذ مجموعة من الحقائب التدريبيّة وأوراق العمل التربويّة والعلميّة في المجالات الآتية:

  • تحليل النصوص الأدبيّة وتدريسها عبر القراءات الثلاث (القراءة الرأسيّة للنصّ الأدبيّ).
  • تدريس القراءة حسب المهارات القرائيّة.
  • تدريس التعبير حسب نشاطي الاكتساب والإنتاج.

 

واشتغل كذلك على رأس وزارة التربية والتعليم في تصميم وتنفيذ دورة النحو والصرف، وتصميم وتنفيذ دورة البلاغة، إلى أن التحق بالعمل الأكاديمي معلما متعاونا في جامعة السلطان قابوس بين عام 2014-2015م، ثم التحقت بالعمل الأكاديمي في جامعة نزوى عام 2016م.

 

الندوات والمؤتمرات

إضافة إلى إشرافه على مجموعة من رسائل الماجستير في جامعة نزوى، شارك الدكتور محمد في مجموعة من المؤتمرات والندوات، أهمها: مؤتمر "التجارب العالميّة في تعلّم اللغة العربية وتعليمها"، الذي قدم فيه ورقة بعنوان: "آفاق دورة النحو والصرف كتدريب خلال المهنة" عام 2010م. ومؤتمر "الكتابة والذاكرة"، الذي أقيم   في جامعة القيروان بتونس عام 2013م؛ مقدما فيه ورقة علميّة عنوانها: "المصرّح به والمسكوت عنه في مناظرة ابن عبّاس للخوارج". وندوة "نزوى في الذاكرة الثقافيّة" بتقديم ورقة بعنوان: "نزوى في نصّ مغترب، نونيّة أبي مسلم نموذجا" التي أقيمت في جامعة نزوى عام 2015م. وندوة الشيخ منصور الفارسي؛ بتقديم ورقة بعنوان: "أسس شرح منصور الفارسي مقصورة ابن عديم". التي نظمتها جامعة نزوى عام 2017م. وندوة الموروث الحضاري لعمان في شرق إفريقيا؛ بتقديم ورقة بعنوان: "صورة الأنا والآخر في كتاب جهينة الأخبار". عام 2018م. ومؤتمر تداولية المعنى في التراث العربي، الذي أقيم ذات العام وقدم فيه ورقة عنوانها: "تداولية السكوت".

 

 

له من الأعمال:

تقع الاهتمامات العلمية والبحثية للدكتور محمود الكندي في مجالي: الأسلوبية، وتحليل الخطاب؛ ومن ذلك صدرت له مجموعة من الأعمال في المكتبة الأدبية واللغوية، أبرزها "أسلوب الإضمار في القرآن الكريم سورة يوسف نموذجا" (أطروحة ماجستير) - "المسكوت عنه في الخطاب دراسة في ضوء المناهج التأويليّة" (أطروحة دكتوراة) - بحوث منشورة في مجلات علمية منها:

  • بحث ضمن كتاب الكتابة والذاكرة 2018م.
  • بحث ضمن كتاب تداولية المعنى في التراث اللغوي العربي.
  • استعارة تعمية المعنى في مجلة عالم الفكر ع183.
  • بحث: الترابط النصي عند عبد القاهر من خلال كتاب دلائل الإعجاز المجلة العربية للنشر العلمي.
  • بحث: أسس شرح منصور الفارسي مقصورة ابن عديم في مجلة جامعة نزوى للدراسات الأدبية واللغوية، الخليل، مجلة علمية محكمة نصف سنوية.

 

 

أنشطة ثقافيّة

يعد الدكتور محمود عضو اللجنة الثقافيّة لنزوى عاصمة الثقافة 2015م. وعضو لجنة الندوات ضمن اللجنة الثقافية لنزوى عاصمة الثقافة 2015م. وعضو لجنة مراجعة المناهج، وعضو لجنة مراجعة مشروع الدكتوراة بجامعة نزوى، وعضو لجنة الدراسات العليا بالجامعة. كما أن له العديد من المشاركات في برامج إعلامية.

إرسال تعليق عن هذه المقالة