السنة 16 العدد 143
2021/04/01

ختام الموسم الثقافي السادس عشر 

 

 

سليمان بن محمد الريامي

مدير مركز التميز الطلابي 

 

 


 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم النبيين والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين.

أما بعد...

توالت المواسم الثقافية عاما بعد عام منذ نشأت الجامعة في عام 2004م، والجامعة تقدم الجديد والمفيد، وطاقات مبدعة، وعقولاً نيرة، ستسهم بعون الله وتوفيقه في بناء عمان، مؤكدة على ميثاقها القويم الذي واثقت به هذا الوطن المعطاء، بأن تبقى منارة للعلم والرشاد، تنشر العلم، وتنتج المعرفة، وترسخ هوية الأمة وقيمها وإرثها الحضاري والإسلامي، مقتفية في ذلك المنهج الحكيم للمغفور له السلطان قابوس بن سعيد، طيب الله ثراه، وتماشيا مع رؤية عمان 2040 الشاملة في تطوير كافة قطاعات الدولة تحت ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم حفظة الله ورعاه وسدد على طريق الخير خطاه. 

لقد جاء الموسم الثقافي السادس عشر لهذا العام (2021م)، الذي انطلق يوم الثلاثاء الموافق 23 مارس 2021م استثنائياً ومختلفاً عن المواسم الثقافية الماضية؛ وذلك للظروف التي تمر بها البلاد والعالم أجمع، سائلين المولى عز وجل أن يرفع عنا هذا البلاء والوباء، تالتي حالت دون إقامة الفعاليات والأنشطة والمهرجانات في رحاب الجامعة وقاعاتها المختلفة.

وها نحن في هذا العام نحتفي بالموسم الثقافي السادس عشر، الذي أقيمت فعالياته افتراضيا (عن بعُد)، الذي يحمل في طياته إبداعات وأفكاراً جديدة من صنع أبناء الجامعة، إذ تهدف إلى تحفيز الأنشطة الإبداعية والنشاطات العلمية للطلبة والهيئة الأكاديمية على حدٍّ سواء، ونشر الفكر الإيجابي وترسيخ هوية الأمة وقيمها وإرثها الحضاري والإسلامي، كذلك اكتساب المعرفة بما يكفل لطلبتها التعلم، والتزود بالفضائل، واكتساب مهارات الحياة اللازمة لإثراء حياتهم وتأهيلهم للإسهام بفاعلية لنمو المجتمع وتطوره.

 لقد تنوعت فعاليات الموسم الثقافي على مختلف الكليات والمراكز وجماعات الأنشطة الطلابية، فقد شهد اليوم الأول حفل افتتاح الموسم الثقافي السادس عشر الذي كان تحت رعاية الأستاذ الدكتور رئيس الجامعة انطلاقاً ببرنامج معهد التأسيس، بعدها توالت أيام الموسم على مختلف الكليات والمراكز المختلفة في الجامعة، وانتهاء يوم الأربعاء الموافق 21 إبريل 2021م، وتنوعت الفعاليات بشكل عام طوال الموسم الثقافي في الجوانب التي تلامس ثقافة الطالب والمجتمع، وأقيمت بعض العروض المسرحية، والجلسات الحوارية الأدبية، وأمسية إنشادية، كذلك كان للجماعات الطلابية نصيبٌ في إقامة فعاليتهم ضمن برنامج الموسم الثقافي التي جاءت لتُظهر المهارات والقدرات التي يتميز بها طلبة الجامعة في شتى الجوانب العلمية والأدبية والفنية والثقافية. 

وفي الختام يسرنا أن نتقدم بالشكر الجزيل للأستاذ الدكتور أحمد بن خلفان الرواحي – المحترم – رئيس الجامعة لدعمه المتواصل في كل المواسم الثقافية والأنشطة المصاحبة، والشكر موصول لكليات الجامعة ومراكزها المختلفة على المشاركة الفاعلة التي كان لها الأثر الإيجابي في نجاح الموسم، كما لا يفوتني أن أشكر جماعات النشاط الطلابي على الجهود التي بذلتها في إقامة فعالياتها المختلفة، والشكر لكل من شارك وحضر (افتراضيا) لفعاليات الموسم الثقافي السادس عشر.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إرسال تعليق عن هذه المقالة