السنة 16 العدد 141
2021/02/01

عمادة القبول والتسجيل تنظم برنامجا تعريفيا للطلبة الجدد


 

 

إشراقة 

 

نظمت عمادة القبول والتسجيل مطلع هذا الأسبوع برنامجا تعريفيا بالجامعة لطلبة السنة التأسيسية الملتحقين حديثا بالجامعة، إذ جرى فيه تعريف الطلبة بالبرنامج الأكاديمي للجامعة.

 

وقد شمل البرنامج فعاليات عديدة، أهمها: كلمة للأستاذ محسن العبري، مدير التسجيل؛ وذلك للترحيب بالطلبة وتعريفهم باللائحة الأكاديمية للجامعة، وطريقة تسجيل التخصص والدخول إلى المنظومة التعليمية والخدمات التي تقدمها.

كما التقى الطلبة بمسؤولين من كليات الجامعة الأربع، تحدثوا عن البرامج الدراسية في الكليات والتخصصات التي تضمها والأقسام التي تخدم الطالب في مرحلته الدراسية، ثم تحدث الفاضل محمد الفهدي من نظم المعلومات، عن خدمات المركز والأنظمة التي تعني الطالب وكيفية التسجيل فيها وتفعيلها.

 

 

في حين التقى الطلبة بالفاضل ثابت الفزاري، الذي تحدث عن الملف المالي للطالب والخدمات الإلكترونية التي تقدمها دائرة الشؤون المالية وأهم الأمور التي على الطالب الالتزام بها في أثناء الدفع وتسديد المستحقات. إضافة إلى ذلك التقى الطلبة بالأستاذ حمدان العامري، إذ تعرفوا على عمادة شؤون الطلاب ومراكزها واختصاصاتها والخدمات التي تقدمها؛ كونها الجهة التي تُعنى بالطالب في المقام الأول.

 

وكان للطلبة لقاء مع الأستاذُ الدُّكتور أحمد بن خلفان الرَّواحي -رئيسُ الجامعة- إذْ تفضَّلَ بإلقاءِ كلمةٍ رحَّبَ فيها بالطلبة، وتحدث عن رؤية الجامعة والرِّسالةَ الَّتي تؤدِّيها والإطار القانوني لها. كما عرفهم بأهمِّ وظائفِ الجامعةِ المتمثِّلةِ في نقاط أربع، هي: التَّعليمُ والتعلم من طريق برامجِ التَّدريس الأكاديميَّة؛ إذ لخصها في اكتساب مجموعة من القيم والمهارات والمعارف مضمنة في الخطط الدراسية كل حسب تخصصه، والتعلم المستمر التي تتم عبر معاهد الجامعة.

 

وانتقل بعدها إلى الوظيفة الثانية وهي إنتاجُ المعرفةِ من طريق منهجيَّةِ البحث العلميِّ الَّذي يدرَّس للطلبة عبر مشاريع التخرج؛ لإكسابهم المهارات البحثية المتعلقة بالنشر والتحليل، والوظيفة الثَّالثُة التي أولتها الجامعةُ اهتمامَها هي خدمةُ المجتمع، سواءٌ أكان المجتمعَ الجامعيَّ أم المحليَّ أم الدَّوليَّ، إذ أنشأت الجامعة صندوق خدمة المجتمع، الذي تسعى منه إلى دعم تلك المجتمعاتِ من طريق تقديمِ العون الماديِّ والعلميِّ والفنِّي بما يكفلُ تحقيقَ الأهدافِ والرُّقيَّ بالمجتمع.

 

وتعزيزا لهذا، أنشأت الجامعة صندوق معين الذي يمد العون للطلبة المتعثرين. وقد وضَّح الأستاذُ الدُّكتورُ رئيسُ الجامعةِ النَّهجَ الجديدَ الَّذي تطبِّقُه الجامعةُ على الطلبة؛ إذ يُلزمَ كلُّ طالبٍ بالمشاركةِ في خدمة المجتمع، وسيكونُ هناك ملفٌ خاصٌّ بذلك إلى جانبِ الملفِّ الأكاديميِّ، وسيحمل هذا الملفُ مشاركاتِ الطَّالبِ في الأنشطةِ والخدماتِ، وسيحوي على كشفٍ بالنتائج الَّتي حصل عليها الطالب، وهذا ممَّا تسعى من طريقه الجامعةُ إلى إخراجِ جيلٍ منتجٍ يسهمُ في خدمةِ المجتمع والرُّقيِّ به. أما الوظيفة الرابعة فهي الريادة والاستدامة. وق فسر بعدها رموز وعناصر شعار الجامعة المتوافق مع وظائف الجامعة.

 

 

 

كما تطرق رئيس الجامعة إلى القيم الموجهة للعمل في الجامعة، منها إدارة الجودة للنهوض بالجامعة إلى مجالات أرقى، وتصنيفها أفضل ثاني جامعة محلية في الترتيب الأكاديمي للجامعات في الوطن العربي في للعام 2020م.  

 

وقدم بعدها رئيس الجامعة مجموعة من النصائح الأبوية في الجانب الأكاديمي، وعلى رأس هذه النصائح تنظيم الوقت، إضافة إلى مجموعة من التَّوجيهاتِ التي تتعلق بتحمل المسؤولية في المذاكرة، وطلب المساعدة في حال مواجهة الصعوبات؛ بحثَّهم على الاستفادةِ من جميعِ المواردِ المتاحةِ في الجامعةِ؛ خدمةً للعمليَّةِ التَّعليميَّةِ الَّتي جاؤُوا من أجلِها، سائلًا المولى -عزَّ وجلَّ- أن يوفقَهم ويسهِّلَ عليهم الدَّرب، متمنيًا لهم قضاءَ تجربةٍ رائعةٍ ومفيدةٍ في رحاب الجامعة.

 

وفي الختامِ أجابَ الأستاذُ الدُّكتورُ على مجموعةٍ من الأسئلةِ والاستفساراتِ الَّتي استوضحها منه طلبة السَّنةِ التَّأسيسيَّة.

إرسال تعليق عن هذه المقالة