السنة 15 العدد 139
2020/12/01

شهد فعاليات متنوعة..

مركز ريادة الأعمال يفتتح الأسبوع العالمي لريادة الأعمال

 


 


 

إشراقة:

 

تحت رعاية الأستاذ الدكتور أحمد بن خلفان الرواحي -رئيس الجامعة- افتتح مركز ريادة الأعمال مساء الأحد (13/12/2020م) الأسبوع العالمي لريادة الأعمال بحضور طلبة الجامعة وأساتذة كلية الاقتصاد والإدارة ونظم المعلومات وعدد من المهتمين والمتابعين؛ وذلك عبر برنامج (gooogle meet).

انطلقت الفعاليات بمقدمة عن مركز ريادة الأعمال وتنظيم المركز السنوي لأسبوع ريادة الأعمال وأهمية الاحتفال بهذه المناسبة، قدمها الفاضل الأستاذ محمد المعولي المدير الإداري للمركز، تبع ذلك كلمة المدير التنفيذي الدكتور عبدالله الشكيلي أشار فيها إلى أهداف أسبوع الريادة في تشجيع الطلبة على إنشاء مشاريعهم الخاصة التي تخدم سوق العمل، وتوفر لهم الدخل المالي وتقدم له الفرص المختلفة التي عليهم أن يستغلوها في تحسين أدائهم وتقديم الأفضل، ثم أشار إلى فعاليات الأسبوع المتنوعة التي تشمل معرضا لتقديم منتجات الشركات الطلابية، وتدشين مشروعين طلابيين إلى جانب عدد من الجلسات الحوارية والورش التي تخدم ريادة الأعمال وتفتح أمام الطلبة آفاقا جديدة ومختلفة وتمكن الطلبة من الاطلاع على آخر مستجدات سوق العمل بجانب عرض تجارب ناجحة لمشاريع طلابية وغير ذلك.

 

 

كما قدم راعي الافتتاح الأستاذ الدكتور رئيس الجامعة كلمة شجع فيها الطلبة على البدء والانطلاق في افتتاح مشاريع ريادية تسهم في دفع عجلة الاقتصاد الوطني إلى الأمام، وتسهم في نماء وتطور سوق العمل بما يسهم في زيادة الدخل وتقليل أعداد الباحثين عن عمل؛ مؤكدا على الدور الذي يلعبه كل فرد في المجتمع في تحقيق الصالح العام والارتقاء بالوطن وازدهاره.

بعد ذلك انطلقت فعاليات الأسبوع باستضافة عدد من الطلبة الناجحين في مشاريعهم الريادية؛ إذ تم عرض فيديو لتسعة مشاريع طلابية تتنوعت بين تقديم المنتجات والخدمات في مجال المشاريع المنزلية وتقديم المنتجات الغذائية ومشاريع التقنية وغيرها من المشاريع الأخرى. 

ومن جانب آخر تم في الافتتاح إطلاق مشروعين طلابيين هما: شركة صحة وشفاء لمؤسسها الطالبة سهام راشد العامرية من كلية الاقتصاد والإدارة ونظم المعلومات بالجامعة، ومشروعها عبارة عن فازلين من شمع العسل العماني، يتميز بالقيمة العلاجية لشمع العسل، والمشروع الآخر شركة حلويات المذاق الملكية لمؤسسها الطالبة صفية العنقودية من كلية الاقتصاد والإدارة ونظم المعلومات بالجامعة.

 

 

وتم بعدها عرض منتجات المعرض المصاحب للفعالية "منتجي" الذي شاركت فيه عدد من الشركات الطلابية؛ إذ شارك في هذا المعرض 13 منتجا وخدمة في مجموعة من المجالات منها: الطباعة، البخور والعطور والمواد التجميلية، الرسم والفن التشكيلي والمكتبات، الحلويات والمشروبات، والخياطة.

واختتم الافتتاح بإطلاق العيادة الاستشارية لريادة الأعمال، وهي مبادرة من مركز ريادة الأعمال مخصصة لرواد الأعمال من طلبة وموظفي جامعة نزوى؛ وذلك لتقديم مجموعة من الحلول والاستشارات، إذ سيكون دور المركز تقديم خدمات استشارية وتوعوية وإرشادية وتوجيهية تستهدف رواد الأعمال وأصحاب الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة؛ وذلك باستقبال الاستفسارات وتحويلها إلى المختصين وبعدها يتم الرد على طالب الخدمة عبر البريد الإلكتروني.

 

ورش تدريبية وجلسات حوارية، ونقاش مفتوح مع الطلبة:

 

توالت بعد ذلك فعاليات الأسبوع ليشهد اليوم الثاني منه فعالية عرض الأفكار، التي تم فيها عرض 11 فكرة طلابية لمشاريع ريادية تم اختيارها من بين 300 فكرة شارك بها طلبة الجامعة، وكان ذلك بحضور لجنة تحكيم مكونة من الفاضل حمود الحمدان - مدير مركز ساس في وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات، والفاضل أحمد الشكيلي - عضو في الحاضنات ومراكز ريادة الأعمال بهيئة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والفاضل عبدالله البراشدي - نائب مدير الشراكات والمبادرات بالأكاديمية العمانية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، إذ تولت اللجنة التحكيم على المشاريع المعروضة التي دار الحوار فيها عن فكرتها وجدواها الاقتصادية والأرباح المتوقعة وحاجة المجتمع للمشروع ومميزاته وطريقة عرضه للمستهلكين وغير ذلك. وقد فازت ثلاثة مشاريع بمسابقة أفضل فكرة، إذ حصد مشروع استخراج البوليفينول من شجرة المسكيت المركز الأول، فيما فاز بالمركز الثاني الجهاز خاص بتنظيف العبايات، أما المركز الثالث فكان من نصيب مشروع تصميم حدائق على أسطح المنازل.


 

هذا وقد صاحب الفعالية جلسة حوارية بعنوان: "ريادة الأعمال الابتكارية" استضيف فيها كل من الدكتور عوض المعمري عميد الجامعة التقنية والعلوم التطبيقية بصحار، والدكتور أحمد البوسعيدي المدير التنفيذي لمركز الاستشارات وتوطين الابتكار بجامعة نزوى ورائد الأعمال نايف الإبراهيم مؤسس شركة ابتكار (قطر).

تناولت الجلسة ثلاثة محاور أساسية، الأول منها عن واقع الابتكار في السلطنة وطرق تعزيز ريادة الأعمال والابتكار بين طلبة المدارس والجامعات وما بعد ذلك وكان الحديث فيه للدكتور عوض المعمري، وفي المحور الثاني للدكتور أحمد البوسعيدي تحدث عن استغلال أزمة كورونا في نجاح المشاريع وتحويل الأزمة إلى منحة تزدهر فيها الأعمال. أما المحور الثالث فقد تحدث فيه رائد الأعمال القطري عن كيفية توجيه أصحاب المشاريع نحو الابتكار وتوجيه السياسات نحو ذلك ودور القطاع الحكومي والخاص في توجيه الشباب نحو ريادة الأعمال.  

 

وبالتعاون مع مركز إنماء الموارد البشرية نظم مركز ريادة الأعمال في اليوم الثالث ورشة تدريبية في دراسة الجدوى الاقتصادية، قدمها الدكتور عبدالله الشكيلي - المدير التنفيذي لمركز ريادة الأعمال، استهدفت موظفي وطلبة الجامعة؛ إذ هدفت الورشة إلى التعريف بدراسة الجدوى الاقتصادية وأهميتها والمستهدفون من دراسة الجدوى ووقت عمل دراسة الجدوى وأقسامها، ثم تقديم نماذج لدراسات جدوى مشاريع سابقة وأخيرا تطبيق عملي لإعداد دراسة الجدوى لأحد المشاريع المقترحة.

 

 

 

وتم في أثناء الورشة طرح عدد من النقاط المتعلقة بمعرفة ما إن كانت فكرة المشروع قابلة للتطبيق أم لا، ودور دراسة الجدوى في عمل فكرة مشروع ناجحة ومتطلبات نجاحها ودراسة السوق المستهدف ومدى رغبة المستهلكين في المنتج أو الخدمة ومصادر جمع المعلومات عنها وغير ذلك.

وفي مساء ذات اليوم نظم المركز جلسة حوارية بعنوان "تمكين المرأة العمانية من ريادة الأعمال" قدمتها الفاضلة كوثر الكندية، واستضيف فيها ثلاث رائدات أعمال عمانيات هن: الفاضلة زوينة الراشدية - الرئيسة التنفيذية لمؤسسة دار الحرفية، والفاضلة آمال الحارثية - الرئيسة التنفيذية لشركة كرز لخدمات الضيافة، والفاضلة حوراء الغنامية - مصممة مجوهرات نسائية.

وناقشت الجلسة الحوارية التحديات التي تواجه المرأة العمانية في ريادة الأعمال، منها: عدم معرفتها بالسياسات العامة لريادة الأعمال، وعدم وضع خطة لدراسة الجدوى وسوق العمل، وعدم حصولها على الدعم اللازم من الأسرة والمجتمع، وكذلك كثرة المسؤوليات التي تتحملها، وعدم التخطيط المسبق لريادة الأعمال وغيرها.

بعد ذلك قامت ضيفات الجلسة بطرح الحلول للتغلب على التحديات المذكورة؛ ليعرضن تجاربهن في ريادة الأعمال والبدايات لأي مشروع، وكان من ضمن الحلول المطروحة الدخول في دورات وحلقات نقاشية في مجال ريادة الأعمال من أجل معرفة سياسات الريادة واستغلالها في خدمة المشاريع القائمة، وكذلك تطوير المهارات والمواهب والقدرات؛ لتكون المشاريع رائدة ومتميزة عن غيرها تحمل بصمة صاحبة المشروع وفكرتها دون تقليد من الآخرين، إلى جانب ضرورة وجود الإرادة والعزم لمواجهة الصعاب؛ إذ لا يخلو أي مشروع من تحديات وتقلبات في سوق العمل، وأكدت الضيفات على ضرورة إعداد خطة كاملة لإدارة مشروع ما تضم دراسة الجدوى ودراسة السوق والفئة المستهدفة وغير ذلك.  

 

مشاركات خارجية وتفاعل من طلبة المدارس:

 

أما اليوم الرابع من أسبوع ريادة الأعمال فقد كان مخصصا لطلبة المدارس؛ إذ نظم مركز ريادة الأعمال بالتعاون مع مديرية التربية والتعليم بمحافظة الداخلية ورشة لطالبات المدارس عن أساسيات ريادة الأعمال قدمتها الفاضلة نرجس الراشدية - المديرة الإدارية لمعهد التأسيس، تناولت فيها مفهوم ريادة الأعمال وأهميتها وسمات رائد الأعمال الناجح والفرق بين الإبداع والابتكار.

كما تحدثت عن طريقة بدء الأعمال التجارية الصغيرة وأسباب نجاحها أو فشلها ومزايا وسلبيات العمل بأجر، ثم قامت بمناقشة الطالبات عن تصورات الشباب لريادة الأعمال، كما تحدثت عن المؤسسات الحاضنة لرواد الأعمال، وأعطت بعض النماذج لرواد أعمال عالميين ونماذج أخرى لرواد أعمال عمانيين ناجحين في مشاريعهم المستلهمة من البيئة العمانية وتقاليدها. واختتمت الورشة بفتح المجال للطالبات للمناقشة وطرح الأفكار والاستفسار.

وفي مساء اليوم عرض رائد العمل راشد بن أحمد الحوسني - نائب مدير مصنع المصار الصوفية العمانية ضمن جلسة حوارية في برنامج لقاء النجاح، قدم الإعلامي سليمان أولاد ثاني تجربتهم في إدارة مصنع المصار والتحديات التي واجهتهم وكيف تغلبوا عليها ومراحل إنشاء المصنع مشجعا الطلبة على خوض التجربة والإصرار على النجاح والعمل بهمة وعزم لتحقيق الأفضل.

واختتم الأسبوع في يومه الخامس بورشة تطبيقات الذكاء الصناعي قدمها الفاضل هلال القصابي - مؤسس شركة عالم الجيل الذكي.

 

 



 

إرسال تعليق عن هذه المقالة