السنة 15 العدد 138
2020/11/01

صندوق مساندة المتعلمين يُقدم خدمة جليلة لطلبة جامعة نزوى

 


 

يسعى صندوق مساندة المتعلمين (صندق معين) إلى تقديم العون والمساندة المادية والمعنوية لطلبة جامعة نزوى؛ لتيسير فرص التعليم المختلفة للمتعثرين ماليا، وصقل مهاراتهم العملية، والسعي نحو إيجاد برامج متميزة لإثراء العملية التعليمية بالجامعة. ولقد جاءت تسمية صندوق مساندة المتعلمين بهذا الاسم ليعكس الرؤية الأساسية له، متمثلة في إيجاد مورد مالي متجدد يقدم العون المادي لطلبة الجامعة بما يمكّنهم من التغلب على التحديات المادية التي تعترض مسار حياتهم الأكاديمية بالجامعة.

 

كما تؤمن الجامعة بإن هناك شرائح مختلفة في المجتمع بحاجة إلى عون؛ لتمكين أبنائها من مواصلة دراستهم الجامعية؛ لذا فإن فكرة إنشاء صندوق تسجد هذا الإيمان من طريق تذليل التحديات المالية التي توجه هذه الشرائح بتقديم العون المادي والمعنوي لهم ليتمكنوا من نواصي العلم والمعرفة. وإن كان الهدف الأسمى لإنشاء الصندوق تمكين تلك الشرائح من مواصلة تعليمهم الجامعي، فإن الصندوق بحاجة إلى تكوين موارد مالية مقبولة شرعا وقانونا، والعمل على تنمية هذا الموارد بما يمكنه من إدراك غايته، والعمل على صونها من التآكل أو التلف أو الضياع، ومراقبة استثماراته، والتأكد من الضمانات اللازمة لسير الأمور على الوجه الأكمل.

 

وفي سبيل تحقيق أهداف صندوق مساندة المتعلمين، ورغم تضاءل الإمكانات المتاحة، إلا أن الصندوق استطاع بفضل الدعم الذي تقدمه الجامعة له، من مساندة عدد لا يقل على (3000) طالب / طالبة سنويا في السنوات الماضية. وقد بلغت التكلفة المالية لهذا المساندات مبلغا وقدره (35,404,027.000) ريال عماني، والجدول الآتي يبين التكلفة المالية للمساعدات المقدمة للطلاب في الأعوام الأكاديمية من 2004/2005 إلى 2019/2020م:

 

إرسال تعليق عن هذه المقالة