السنة 15 العدد 136
2020/09/01

الدكتور محمد الجرايدة
أستاذ مشارك في الإدارة التعليمية

 

إن الحديث عن التعليم العالي في ظل جائحة كورونا يقتضي بالضرورة الحديث عن تجربة جامعة نزوى في التعليم الرقمي؛ بوصفها نموذجاً رائداً ومتقدماً، وخياراً استراتيجياً في نسيج المنظومة التعليمية الأكاديمية للجامعة؛ مما منحها كافة الخيارات لتقديم تجربة تعليمية رائدة.

 

واليوم تجني الجامعة ثمار اهتمامها بالتعليم الرقمي منذ تأسيسها؛ خاصة في هذه الظروف الطارئة التي وضعت كثيرا من القائمين على إدارة مؤسسات التعليم العالي أمام منظومة التعليم الرقمي، كما أن تسليط الضوء على منظومة التعليم الرقمي بات أمراً حتمياً وضرورياً؛ لأن الجامعة تمتلك بيئة إلكترونية متكاملة تعتمد بشكل مباشر على المنظومة التعليمية (Eduwave)، وموقع التعلم الرقمي (Moodle). ولعل ما يتميز به نظام المودل قدرته على إنشاء المقررات الدراسية الرقمية التي تتخطى حدود الزمان والمكان، وتبادل المحتوى التعليمي الرقمي، وإجراء الاختبارات؛ سواء أكانت متعددة الاختيارات أم اختبارات الصح والخطأ أم الأسئلة ذات الإجابة القصيرة. ولابد من القول إن هذا النظام يمكّن عضو هيئة التدريس من إنشاء بنك أسئلة يوفر ميزة تعدد نماذج الأسئلة والإجابات، وتصحيحها رقميا، وتوفير ميزة المنتديات يمكن من طريقها إجراء التفاعل بين أطراف العلمية التعليمية التعلمية من أعضاء هيئة التدريس وطلبتهم؛ لإجراء مناقشات خاصة بأحد موضوعات المنهج الدراسي، وإرسال المهام والواجبات الدراسيات من الطلبة إلى أساتذتهم في فترة زمنية محددة للتسليم من طريقها على شكل ملفات، وبناء أجندة لكل مقرر دراسي إلكتروني، ومتابعة أنشطة الطلبة، كذلك عمل التنبيهات والإعلانات من عضو هيئة التدريس في حال احتياجه للإعلان، أو إرسال تنبيه يخص العملية التعليمية بسهولة ويسر عبر أداة التنبيهات الملحقة بالنظام. كذلك تلقائيا بناء الاختبارات؛ سواء أكانت متعددة الاختيارات أم اختبارات الصح والخطأ أم الأسئلة ذات الإجابة القصيرة.

 

ويجب القول إن هذا النظام يمكّن عضو هيئة التدريس من إنشاء بنك أسئلة يوفر ميزة تعدد نماذج الأسئلة والإجابات وتحميل الدرجات تلقائيا. كما يساعد على تحميل الدروس والشروحات عبر رفعها في النظام من طريق الملفات الخاصة بشرح المناهج من عضو هيئة التدريس لطلبته، إضافة إلى توفير الدروس عبر شرائح العرض ببرنامج البوربوينت، ورفعها على النظام ليتمكن الطلبة من تحميلها والاستفادة منها. واستعمال برنامج زووم للتواصل الصوتي والمرئي عبر الشبكة المعلوماتية، التي تمكن من التعليم عن بعد من طريق عرض المادة التعليمية المطلوب تعليمها عبر أي برنامج، سواء كان عرض تعليمي عبر ppt، word، فيديو، أم برامج تدريبية أخرى، أم شاشة كالسبورة يتم الشرح والكتابة عليها، أم كتاب مطبوع pdf، مع إمكانية تحديد أي جملة أو نص، مع إمكانية الدخول للجلسة عبر رابط الشبكة المعلوماتية، وتوفر إمكانية كتم صوت المشاركين في أثناء الحديث، أو السماح لبعضهم بالحديث. كذلك إمكانية تسجيل فيديو لما يتم تداوله عبر الجلسة، ثم عرضه عبر أي وسيلة تواصل اجتماعي لحضورها لاحقاً.

إرسال تعليق عن هذه المقالة