السنة 15 العدد 135
2020/07/01
يعدُّ البحث العلميُّ في مجال النَّباتات الطِّبيَّة العُمانيَّة في جامعة نزوى أحد الفروع المهمَّة الَّتي تنضوي تحتها أبحاث الكيمياء العضويَّة والتَّصنيعيَّة، وأبحاث الأحياء الدَّقيقة والأحياء الجزيئيَّة والابحاث الصَّيدليَّة والطِّبيَّة. ولقد كان إنشاء كرسيِّ جامعة نَزوى "النَّباتات الطِّبيَّة العُمانيَّة ونتاج الأحياء البحريَّة بقرار من رئيس الجامعة بمثابة مظلَّةٍ لكلِّ فروع العلم السَّابقة؛ حيث يضمُّ الكرسيُّ باحثين في تخصُّصات الكيمياء العضويَّة الطَّبيعيَّة والتَّصنيعيَّة والأحياء الدَّقيقة والجزيئيَّة

يعدُّ البحث العلميُّ في مجال النَّباتات الطِّبيَّة العُمانيَّة في جامعة نزوى أحد الفروع المهمَّة الَّتي تنضوي تحتها أبحاث الكيمياء العضويَّة والتَّصنيعيَّة، وأبحاث الأحياء الدَّقيقة والأحياء الجزيئيَّة والابحاث الصَّيدليَّة والطِّبيَّة. ولقد كان إنشاء كرسيِّ جامعة نَزوى "النَّباتات الطِّبيَّة العُمانيَّة ونتاج الأحياء البحريَّة بقرار من رئيس الجامعة بمثابة مظلَّةٍ لكلِّ فروع العلم السَّابقة؛ حيث يضمُّ الكرسيُّ باحثين في تخصُّصات الكيمياء العضويَّة الطَّبيعيَّة والتَّصنيعيَّة والأحياء الدَّقيقة والجزيئيَّة، والَّذين يتمُّ تعيينهم من قِبل الجامعة، ويعملون تحت إشراف أستاذ الكرسيّ. وعلى صعيد البُنية الأساسيَّة للبحث، فقد تمَّ تأسيس ثلاثة معامل مجهَّزة بأحدث الأجهزة العلميَّة الضَّروريَّة للقيام بهذا البحث، والَّذي تمَّ تمويلها بدعمٍ سخيٍّ من الجامعة ومن البحوث المموَّلة من مجلس البحث العلميّ؛ فبالإضافة إلى دعم الجامعة السَّخيّ، فقد نجحنا في الحصول على تمويلٍ لمشروعين من مجلس البحث العميّ، ومشروعٍ من الابتكار الصِّناعي بميزانيَّة تفوق (800,000) ريالٍ عُمانيّ، وهذا الدَّعم ساهم في استقطاب الكثير من الأجهزة العلميَّة كأجهزة الفصل الكروماتوجرافي بمختلف أنواعها، وأجهزة المِطْياف وأجهزة الأشعَّة تحت الحمراء والأشعَّة فوق البنفسجيَّة، كما تم الاتِّفاق على شراء جهاز الرَّنين النُّووي المغناطيسي (NMR)؛ الَّذي سيشكِّل نقلةً نوعيَّةً في مجال البحث العلميّ؛ حيث يُعدُّ العمود الفقريَّ للبحث في هذا المجال الحيوي.

والجدير بالذِّكر أنَّ معظم الباحثين هم من حملة الدُّكتوراه، ولهم باعٌ طويلٌ للعمل في هذا المجال، والَّذين أسهموا بشكلٍ فاعلٍ في الإشراف على مشاريع تخرُّجٍ وتدريب عددٍ كبيرٍ من الباحثين العُمانيين من مختلف معاهد وجامعات السَّلطنة. كما شكَّل البحث في هذا المجال بيئةً بحثيَّةً خصبةً ساعدت في إيجاد ثقافة البحث العلمي وخلقها، وهو أحد أهداف الجامعة. فيما شكَّلت المعامل المجهَّزة فرصةً للعمل في مشاريع مشتركة لطلاب الدُّكتوراه وتبادل الباحثين داخل السَّلطنة وخارجها.

أمَّا مجال التَّعاون الخارجيِّ فقد نجحنا –والحمد لله- في بناء تعاونٍ مثمرٍ وفعَّالٍ مع علماء وباحثين ذوي سمعةٍ عالميَّةٍ في كلٍّ من جامعتي "ساوثامبتون" و"لندن" بالمملكة المتَّحدة، وجامعات "فلوريد" و"ويسكانسون" و"تكساس" بالولايات المتَّحدة الأمريكيَّة، وجامعة "برلين" بألمانيا، وجامعة "نيو ساوث ويلز" بأستراليا، ومعمل "كماج" بسويسرا، وجامعة "قايد أعظم" بباكستان، وجامعة الملك سعود بالمملكة العربيَّة السُّعوديَّة، وجامعة قطر، وجامعة الكويت، وجامعة السُّلطان قابوس. وقد شمل التَّعاون تبادل الخبرات العلميَّة وإنشاء مشاريع مشتركةٍ والإشراف على الرَّسائل العلميَّة المشتركة، ومن ثمَّ النَّشر المشترك.

...

ويقدم محور الأدب والشعر قراءة أفقية وأخرى رأسية لتجربة الشيخ الأدبية وكتاباتهولقد مثَّلنا الجامعة في عددٍ من المؤتمرات العلميَّة العالميَّة بأوراق عملٍ وملصقاتٍ علميَّة. وإنَّه من دواعي الفخر أن تنال أبحاثنا سمعةً عالميَّةً؛ وذلك بنشرها في مجلَّات علميَّة ذات سمعةٍ وتميُّز عالميَّين.

لجدير بالذِّكر أنَّ مشروع "اللُّبان العُمانيّ" الَّذي تمَّ تمويله من جامعة نَزوى ومجلس البحث العلميّ كان أوَّل هذه المشاريع العلميَّة الوطنيَّة، والَّذي شكَّل نواةً للبحث في مجال النَّباتات الطِّبيَّة أعقبته مشاريع أخرى تمَّ تمويلها. ويركِّز البحث في اكتشاف مركباتٍ عضويَّةٍ دوائيَّةٍ في النَّباتات الطِّبيَّة العُمانيَّة، ويمكن تلخيص البحث في هذا المجال إلى جانبين؛ الجانب الكيميائيّ الَّذي يشمل استخلاص المركَّبات الكيميائيَّة عن طريق عدَّة خطواتٍ في عمليَّات الفصل الكروماتوجرافي، ومن ثمَّ التَّعرُّف على تركيباتها الكيميائيَّة الدَّقيقة باستخدام عدَّة أجهزة، والتَّي تشمل الرَّنين النُّووي المغناطيسي، والأشعَّة تحت الحمراء، وجهاز مطياف الكتلة، وجهاز البولاريمتر، وفي بعض الأحيان جهاز أشعَّة أكس.

 

وقد تعرَّفنا في زيت اللُّبان العُماني على (98) مركبًا كيميائيًّا بنسبٍ متفاوتةٍ، ووجدنا أن مركَّب "الفاباينين" هو المكوَّن الأساسيّ في جميع أنواع اللُّبان العُمانيّ مهما اختلف لونها وقيمتها. كما استطعنا استخدام الملف الكيميائيّ للزَّيت كسجل للتَّصنيف الكيميائيّ لتمييز اللُّبان العُمانيّ عن غيره من أنواع اللُّبان الأثيوبيّ والهندي. كما استطعنا فصل أكثر من (25) مركبًا عضويًّا، والَّتي تنتمي إلى فصيلة التَّيربينات الثُّلاثيَّة، وتعرَّفنا على تركيبها الكيميائي.

أمَّا الجانب الثَّاني للبحث، فيتعلَّق باختبارات الأحياء الدَّقيقة والصَّيدليَّة والطِّبيَّة الَّتي نقوم بها حاليًّا بالتَّعاونات الخارجيَّة -آنفة الذِّكر-، والَّتي تتمُّ بالتَّزامن مع إنشاء أوَّل معملٍ متكاملٍ لبحوث الأحياء الدَّقيقة والجزيئيَّة في جامعة نزوى، ونقوم بفحص المركَّبات الَّتي تمَّ فصلها كمضاداتٍ للفيروسات والبكتيريا والفطريَّات ومضادات للأورام كالسَّرطان. ومن النَّتائج الواعدة جدًّا أنَّ اثنين من هذه المركَّبات أثبتا فاعليَّةً عاليةً جدًّا في اختبارات سرطان الثَّديّ على مستوى الخليَّة، وتتم تجربتها الآن على الفئران. الجدير بالذِّكر أنَّ هذه النَّتائج كانت بتركيزٍ منخفضٍ للغاية للمركَّب المستعمل وبلا سُمِّيَّة. ويتمُّ حاليًّا تسليم وإعداد خمسة مشاريع بحثيَّة من كرسيّ جامعة نزوى للنَّباتات الطِّبيَّة العُمانيَّة ونتاج الأحياء البحريَّة للتَّمويل من جهاتٍ خارجيَّة.

لا يفوتني في هذا الصَّدد أن أتقدَّم بجزيل الشُّكر وخالص العرفان لجامعة نزوى ممثَّلةً في رئيس الجامعة ودعمه الماديّ والمعنويّ ومتابعته المباشرة لهذا الكرسيّ الوطنيّ، كما أشكر مجلس البحث العلميّ على الدَّعم السَّخيّ والتَّواصل المستمرّ.

Card image cap

لا يفوتني في هذا الصَّدد أن أتقدَّم بجزيل الشُّكر وخالص العرفان لجامعة نزوى ممثَّلةً في رئيس الجامعة ودعمه الماديّ والمعنويّ ومتابعته المباشرة لهذا الكرسيّ الوطنيّ، كما أشكر مجلس البحث العلميّ على الدَّعم السَّخيّ والتَّواصل المستمرّ.

إرسال تعليق عن هذه المقالة