السنة 15 العدد 134
2020/02/01

وضمن الأسبوع نظمت ورشة تعريفية عن مشروع المرصد العالمي لريادة الأعمال، قدمها الدکتور عبدالله بن محمد الشکيلي، المدير التنفيذي لمرکز ريادة الأعمال وقائد فريق البحث في المشروع. تناولت المحاضرة أربعة محاور أساسية، عرّف المحور الأول بمشروع المرصد العالمي لريادة الأعمال، إذ يعد المشروع أول دراسة لريادة الأعمال في العالم، وقد بدأ في عام ١٩٩٩م بين کلية بابسون الأمريکية وکلية لندن للاقتصاد، ويعد مرجعا للمعلومات والموارد والدراسات المتعلقة بريادة الأعمال حول العالم، کما يعد مرجعا موثوقا للبيانات المتعلقة بريادة الأعمال في المنظمات العالمية، مثل: الأمم المتحدة، البنک الدولي وغيره، ويشارک في المشروع سنويا أکثر من ٥٠٠ مختص في أبحاث ريادة الأعمال، وأکثر من ٣٠٠ مؤسسة أکاديمية وبحثية. وفي المحور الثاني تحدث المحاضر عن أهمية المشروع لسلطنة عمان؛ إذ يساعد على جمع البيانات الأولية عن أنشطة ريادة الأعمال في السلطنة، وکذلک يساعد المختصين في مجال أبحاث ريادة الأعمال، بالإضافة إلى أنه سيساعد الطلبة للحصول على المعلومات اللازمة لإکمال دراستهم العليا وغيرها من الفوائد.

أما المحور الثالث للورشة فتعلق بإيجابيات انضمام الجامعة لهذا المشروع، إذ انضمت سلطنة عمان ممثلة بجامعة نزوى للمشروع في مايو ٢٠١٩م؛ وهو من أهم المهام التي يرتکز عليها مرکز ريادة الأعمال بالجامعة، إذ سيستفيد الأکاديميون من المعلومات المنشورة في المشروع في تدريس مادة ريادة الأعمال، کما سيتم استعمال النتائج في نشر مزيد من الأبحاث المتعلقة بريادة الأعمال، وسيتيح هذا المشروع التواصل بين الأکاديميين من داخل الجامعة بمجموعة کبيرة من المختصين في مجال ريادة الأعمال حول العالم. وناقش المحور الرابع للورشة آلية عمل المشروع، فتحدث المحاضر عن الآلية التي يعمل بها المشروع، بداية من تجميع البيانات التي وصلت إلى أکثر من ٢٠٠٠ شخص شارکوا في الاستبيان، ووصولا إلى الإعلان عن نتائج المشروع.

إرسال تعليق عن هذه المقالة