السنة 15 العدد 134
2020/02/01

 

حصدت جامعة نزوى المرتبة الأولى على مستوى السلطنة في مجال الأبحاث العلمية لعام ٢٠١٩م؛ وذلک حسب التصنيف العالمــي (Nature Index).

 

 

وفي حصاد عام ٢٠١٩م لمرکز أبحاث العلوم الطبيعية والطبية في الجامعة، أشار الأستاذ الدکتور أحمد بن سليمان الحراصي –نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي والعلاقات الخارجية- إلى ما تحقق من إنجازات تمثلت في ١٢٠ بحثا نشرت هذا العام؛ لترتفع عدد البحوث المنشورة بالمرکز إلى ٧٠٠ بحث علمي محکم بمعامل تأثير تجاوز١٥٠٠ وبواقع أکثر من ١١٥٠٠ استشهاد بالبحوث، وإضافة نوعية للمختبرات الحديثة، وتأهيل کادر من الکفاءات العمانية.

وأهم نتائج البحوث لعام ٢٠١٩م تمثلت في:

١- اکتمال مشروع الجينوم لشجرة اللبان.

٢- استعمال الجزيئات المتناهية في الصغر لزيادة کفاءة اللبان مضادات للالتهاب.

٣- وصول أول منتج طبي إلى التجارب الإکلينيکية.

٤- التوصل إلى آلية عمل الاينسينسول باستهداف مستقبلات جابا بالدماغ.

وفي تصريح للأستاذ الدکتور الحراصي، يقول: «نحن سعداء بما تحقق في الأعوام الماضية من نتائج في البحوث العلمية، أوصلت الجامعة إلى مستويات عليا في التصنيف الأکاديمي. ونتطلع إلى أن يکون عام ٢٠٢٠م عاما حافلا بنقل نواتج البحث العلمي إلى الصناعة. وفي هذا المقام، نشکر کل من تعاون معنا من مؤسسات التعليم العالي ومراکز البحوث والشرکات داخل السلطنة وخارجها. کما نتقدم بالشکر الجزيل للجهات التي موّلت المشاريع القائمة، ونخص بالذکر مجلس البحث العلمي ومرکز عُمان للموارد الوراثية النباتية والحيوانية، وعدد من الشرکات بالسلطنة».

 

إرسال تعليق عن هذه المقالة