تعاودها ذكريات الدراسة الجامعية، وتتمنى عودة الزمن إلى الوراء

إشراقة: لقاء مع خريج تقول متحدثة عن نفسها: "أنا الخريجة الغالية بنت علي البوسعيدية من مواليد ولاية أدم بمحافظة الداخلية، نشأت وترعرعت في كنف والدين كريمين أدين لهما بكل شيء وأهديهما كل نجاحاتي بالحياة. أجد نفسي تارة في جانب التصوير والتصميم، وتارة أجد نفسي في جانب الأدب أعشق لغتي العربية جدا ومتيّمة جدا في حروفها، أميل جدا للنصوص الأدبية وقراءتها وأكتب في بعض الأحيان فقط. أما عن مسيرتي في الحياة الجامعية فهي كالآتي: في عام 2011م حصلت على منحة مقدمة من شركة PDO في إحدى الكليات الخاصة بالسلطنة فكانت جامعة نزوى هي أول خياراتي فسجلت في تخصص اللغة الفرنسية، ولكن لظروف خارجة عن إرادتي اضطررت لسحب أوراقي آنذاك والتحقت بكلية الشرق الأوسط ودرست فيها تخصص هندسة اتصال بيانات وإدارة نظم وتخرجت في عام 2016م ولله الحمد، كان حلمي يشدد عليّ لأكمل المسير وألّا أقف عند هذا الحد فقط، كان بداخلي حلم أود تحقيقه بكل شغف ومستعدة أن أبذل الغالي والنفيس من أجله؛ لذا عقدت العزم في عام 2017م أن التحق بجامعة نزوى مجددا وأن أدرس تخصص تربية في الرياضيات ولله الحمد".

إشراقة: لقاء مع خريج تقول متحدثة عن نفسها: "أنا الخريجة الغالية بنت علي البوسعيدية من مواليد ولاية أدم بمحافظة الداخلية، نشأت وترعرعت في كنف والدين كريمين أدين لهما بكل شيء وأهديهما كل نجاحاتي بالحياة. أجد نفسي تارة في جانب التصوير والتصميم، وتارة أجد نفسي في جانب الأدب أعشق لغتي العربية جدا ومتيّمة جدا في حروفها، أميل جدا للنصوص الأدبية وقراءتها وأكتب في بعض الأحيان فقط. أما عن مسيرتي في الحياة الجامعية فهي كالآتي: في عام 2011م حصلت على منحة مقدمة من شركة PDO في إحدى الكليات الخاصة بالسلطنة فكانت جامعة نزوى هي أول خياراتي فسجلت في تخصص اللغة الفرنسية، ولكن لظروف خارجة عن إرادتي اضطررت لسحب أوراقي آنذاك والتحقت بكلية الشرق الأوسط ودرست فيها تخصص هندسة اتصال بيانات وإدارة نظم وتخرجت في عام 2016م ولله الحمد، كان حلمي يشدد عليّ لأكمل المسير وألّا أقف عند هذا الحد فقط، كان بداخلي حلم أود تحقيقه بكل شغف ومستعدة أن أبذل الغالي والنفيس من أجله؛ لذا عقدت العزم في عام 2017م أن التحق بجامعة نزوى مجددا وأن أدرس تخصص تربية في الرياضيات ولله الحمد".